منتدى كلية العلوم جامعة طرابلس


 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 خلاصي للتشريح النباتي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Rami Roma
المشرفون
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 107
العمر : 28
العمل : طالب
التخصص : علم ارض
البلد و الاقامة : طرابلس - ليبيا
تاريخ التسجيل : 25/03/2008

مُساهمةموضوع: خلاصي للتشريح النباتي   18.04.08 10:54

ارجو ان ينال اعجابكم الموضوع
عن حالة النبات



الإجهاد النباتي

اجهاد النبات

يوجد عوامل مختلفة في البيئة الطبيعية تؤثر في نمو النبات وتغير هذه الظروف واختلافها يؤثر علي النبات بشك أو بأخر مما يوقع النبات تحت ما يسمى بالجهد أو بالضغط البيئي
ويمكن تعريف الجهد البيئي علي أنه:- الانحراف من الحالات المثلي للحياة والذي يؤدى إلي ظهور تغيرات أو استجابات علي مستوي جميع العمليات الحيوية للكائن الحي .أي أن النبات يقع في ظروف بيئية غير ملائمة لنموه وتعرف هذه الظروف ب عوامل الإجهاد stress factors وعوامل الإجهاد وهي :- الظروف الكثيرة الغير مفضلة لكثير من النباتات والتي توجد بصفة مستديمة(مثل ملوحة شاطئ البحر ) أو متقطعة (مثل جفاف موسمي )في مكان ما وقد يؤدي إلي موت النبات
وقد قام العلماء بدراسات متعددة لمعرفة السلوك الذي يسلكه النبات الواقع تحت الإجهاد فوجد أنه يتخذ طريقين للمقاومة
1-التحاشي ( Avoidance) : وهو تحاشي الكائن الحي العامل المسبب للجهد كأن يقوم بعدة تحولات كيميائية داخل الخلايا لتحاشي العامل المجهد
2- التحمل: قدرة بروتوبلازم الخلية النباتية علي مقاومة Resist العامل المجهد
ومنه نجد أن قدرة النبات علي البقاء في البيئة المعرضة للإجهاد تعتمد علي قدرته علي القيام بأحدي الوسائل التالية:-
1-الهرب من الإجهاد
2- تحمل الإجهاد
3-استعادة النشاط بعد زوال الإجهاد
وتختلف النباتات في مواكبتها للعامل البيئي إذ يعتمد ذلك علي
1- المقدرة الوراثية لكل نبات حيث يختلف تعامل أنواع مختلفة من النباتات اتجاه العامل المؤثر عليها
2- اختلاف استجابة النبات يختلف باختلاف الأوقات (ليل – نهار – اختلاف فصول السنة (
3- اختلاف المرحلة العمرية للنبات ( بذرة – بادرة – نبات كامل(
ماذا يحدث إذا وقع الإجهاد :- طبقا للنظرية الدينامكية للضغط فإن الكائن الحي الذي يتعرض للإجهاد يدخل في عدة مراحل
1- مرحلة التنبيه أو الإنذار ( Alarm phase ) :-ويقصد بها بداية وقوع الضرر علي النبات وفيها يفقد النبات استقراره وتكون عمليات الهدم أكثر من عمليات البناء
2- مرحلة المقاومة ( Resistame phase ) وهي المرحلة التي يكون عامل الإجهاد مستمر وفيها يقوم النبات بالتقسية Hardening إذا كان العمل مؤقت أو بعملية التكيف (Adaptation) إذا كان العمل مستمر
3- مرحلة الإنهاك (Exhaustion phase ) أو المرحلة النهائية ( End phase ) :-ويصل النبات لهذه المرحلة لحالتين
أ‌- إما أن يكون غير قادر علي القيام بالمرحلة الثانية (المقاومة )
ب‌- أن يكون قد تعرض للإجهاد لفترات طويلة جدا أو أن عامل الإجهاد قد زاد من شدته مما يؤدي إلي تعرض النبات للأمراض المختلفة نتيجة لضعف وسائل الدفاع ليؤدي إلي انهيار النبات و موته
وتنقسم عوامل الإجهاد إلي :-
1-عوامل أحيائية ( Biotic ) :- مثل ازدحام النباتات في منطقة معينة والنباتات المتطفلة- الكائنات الدقيقة – الرعي
2- عوامل لا أحيائية (A Biotic ) :- مثل الإشعاع – الحرارة – الماء –الغازات- ---الخ—






التكيفات المورفولوجية للنباتات أمام الإجهادات

التكيفات المرفولجية :- تساعد هذه التكيفات علي توفير الأكسجين اللازم لعملية التنفس كما تسهل عملية إيصاله إلي أنسجة النبات المختلفة
أ‌- وجود الجذور التنفسية كما في نبات الشورى حيث يخرج من الجذور الرئيسية جذور تنفسية تمتد لمسافة فوق سطح الماء مبتعدة عنه للحصول علي الهواء من الجو الخارجي ومن ثم نقله إلي الجذر
ب‌- وجود العديسات و الثغور كما في نبات عدس الماء ودرع الماء وفي مثل هذين النباتين وما شابهما نجد أن الأوراق طافية علي سطح الماء بينما بقية أجزاء النبات مغمورة في الماء ويلاحظ أن السطح العلوي للورقة فقط هو الذي يحوي علي الثغور و العديسات للحصول علي الأكسجين اللازم له وعادة ما يغطي سطح الورقة مادة زيتية تمنع تغطية الورقة بالماء
ت‌- وجود غرف وممرات هوائية كبيرة الحجم ( في معظم النباتات المائية خاصة المغمورة كليا أو جزئيا بالماء ) وتقوم هذه الغرف والممرات بتخزين الأكسجين الناتج من عملية التمثيل الضوئي حتى يستطيع النبات الحصول علي الأكسجين اللازم للتنفس كما تساعد علي تقويم النبات (فيأخذ الشكل القائم في الماء)
ث‌- في حالة الغمر المؤقت تقوم بعض النباتات بتغيير اتجاه جذورها مبتعدة عن المناطق الاهوائية كما في نبات ذيل القط ونجد هذا النوع من النباتات ينمو في الأودية والسدود
ثانيا:- الخصائص الفسيولوجية


:- وتتمثل في قدرة النباتات المائية علي القيام بعملية التخمر (Fermentation ) للحصول علي الطاقة اللازمة و علي القدرة علي مواجهة المواد الناتجة من عمليات الايض الاهوائي إذ تستطيع هذه النباتات إخراج الاثينول المتكون داخل الأنسجة نتيجة لعملية التخمر خارج النبات أما عن طريق الجذور إلي التربة أو الماء أو ينتقل من الجذور فالساق فالأوراق إلي الهواء عبر الممرات الهوائية كما أن بعض النباتات لها القدرة علي تحويل مسار التخمر فتوقف إنتاج الايثانول وتحول المسار إلي إنتاج مواد غير سامة مثل ال Malate الذي يخزن في خلايا الجذور ليستفاد منه بعد انتهاء مرحلة الغمر (في الغمر المؤقت (


ثالثا:- وجود آليات لعزل أو تخفيف أثار المواد السامة
أ‌- تقوم بعض النباتات بنشر الأوكسجين من الجذر غلي الماء المحيط بالجذور مكونة منطقة هوائية تحيط بالجذور وتعمل علي عزل البيئة الاهوائية الضارة وتصبح بذلك عملية الامتصاص والتنفس عملية هوائية عادية
ب‌- أكسدة الايونات الضارة للحديد الذائبة في الماء إلي صورة غير ذائبة فترسب بالقاع وهي الحديد الثلاثي في صوره هيدروكسيد الحديد الغير ذائب حيث تظهر طبقة حمراء اللون حول الجذور علي سطح التربة وكذلك الحال بالنسبة للمنجنيز
ت‌- تعمل بعض أنواع البكتريا الموجودة في المستنقعات علي أكسدة غاز كبرتيد الهيدروجين إلي كبريت وماء وهذا يحدث في بيئات نبات الأرز حيث تعيش البكتريا متكافلة مع هذه النبات حيث تأخذ الإنزيمات اللازمة لهذا التحول من النبات وبذلك يستطيع النبات التخلص من هذا المركب السام




تكيفات النباتات الجفافية

التكيفات للنباتات الجفافية

لهذه النباتات قدرة عالية للتكيف في بيئات قليلة المياه شديدة الحرارة وتكيف هذه النباتات يتم علي عدة مستويات

1- تكيفات شكلية
2- تكيفات تشريحية
3- تكيفات فسيولوجية
وطبقا للظروف الجفافية الصعبة فإننا نجد النبات يسلك عدة مسارات في أسلوب الحياة فإما يحافظ علي وجوده مثل النباتات الحولية والموسمية و الشبه موسمية ولهذه النباتات دورة حياة قصيرة حيث أنها تنمو وتزهر وتثمر في فترات قصيرة مستغلة فترة هطول الأمطار حيث تتراوح أعمارها بين ( 5-10) أسابيع وقد تستمر لمدة عام واحد وتنهي حياتها بتكوين كمية كبيرة من البذور أو الدرنات أو الريزومات لتنمو في الفصل المطير الثاني النباتات العصارية من النباتات المعمرة تخزن الماء في الفصول المطيرة أما الجفافية القاسية وهي عبارة عن بقية الأشجار والحشائش المعمرة والمتخشبة والتي توجد في ظروف قاسية جدا من قلة الماء والحرارة في الصيف أو البرودة في الشتاء



التكيفات الشكلية للنباتات الجفافية
التكيفات الشكلية :- تعمل هذه التكيفات علي
1- زيادة الحصول علي الماء
2- استمساك النبات داخل النبات
3- الإقلال من فقد النبات للماء عن طريق النتح
** تكيفات المجموع الخضري:-- تحدث عدة تحورات للمجموع الخضري
أ‌- نمو الأوراق علي شكل أبري وصغير مثل العرفج
ب‌- ظهور أوراق صغيرة في موسم الجفاف بدل الأوراق العريضة التي تنمو في الفصل المطير
ت‌- تحور الأفرع والأذينات إلي أشواك
ث‌- سقوط الأوراق أثناء موسم الجفاف
ج‌- نمو بعض النباتات دون أوراق ويتم التمثيل الضوئي عن طريق الصبغات الموجودة في الساق
ح‌- سقوط بعض الأفرع عند اشتداد الجفاف كما هو الحال في بعض النيجيليات
خ‌- في النباتات العصارية تتضخم الأجزاء الخضرية مخزنة كميات كبيرة من الماء
د‌- النباتات الحولية مجموعها الخضري صغير الحجم حتى لا يفقد الماء و تتم دورة حياتها بسرعة
ذ‌- النباتات الوسائدية تظهر علي شكل محدب أو نصف دائري للحفاظ علي الماء في داخلها
** تكيفات المجموع الجذري :-


النباتات الجفافية (الصحراوية ) تعطي مجموع جذري غزير ويكون إما سطحي ليشغل أكبر مساحة ممكنة من التربة أو عميق ليصل للمياه الأرضية وقد يكون الاثنين معا وتتميز الجذور بقدرتها علي انتزاع الماء المستمسك بالتربة كما تتضخم الجذور مخزنة المياه فيها




التكيفات التشريحية للنباتات الجفافية

التكيفات التشريحية :

ومن فوائدها
1- تساعد علي التوازن المائي بين النبات والتربة
2- تقلل النتح
3- تحفظ شكل النبات
*** تكيفات في البشرة :- خلايا البشرة دائما صغيرة الحجم ومتراصة مقللة بذالك نفاذية الماء كما تغطي البشرة بطبقة من الأدمة (طبقة الكيوتين ) وفي بعض الأنواع تفرز طبقة شمعية فوق البشرة وبعض أنواع النيجليات تشبع خلايا البشرة بمادة السيليكات
وجود شعيرات كثيفة علي السطح خاصة حول الثغور مما يؤدى إلي تشبع المنطقة المحيطة بالثغر بالرطوبة فيقل النتح
*** التكيفات في الثغور:- توجد الثغور غائرة في منخفضات تحت سطح البشرة أو داخل نسيج الورقة مثل الدفلة والصبار

*** التكيفات التشريحية للخلايا الداخلية:- تتميز خلايا النباتات الصحراوية بعدة مميزات
أ‌- المسافات البينية بين الخلايا ضيقة أو منعدمة
ب‌- وجود الخلايا المائية (البرانشيمية ) في النباتات العصيرية
ت‌- إحاطة الخلايا الداخلية بمادة الجنين حتى تزيد من صلابة الخلايا وتحفظ شكل الخلايا وهيئتها (عند انخفاض المحتوي المائي للخلايا )
ثالثا:- التكيفات الفسيولوجية :- من فوائد هذه التكيفات أنها تساعد علي
1- خفض معدل فقد النبات للماء
2- زيادة معدل امتصاص الماء من التربة
3- زيادة قوة تماسك الماء داخل النبات
4- إعطاء البروتوبلازم صفات كيميائية وبيولوجية تؤهله لتحمل التجفيف إما بالتكيف أو بالتقسية
*** التحكم في كمية ووقت النتح :-من فوائد الثغور في النباتات هو عملية تبادل الغازات المستخدمة للتنفس و التمثيل الضوئي مع الهواء الخارجي الاأنها مصدر لفقد الماء بالنتح أيضا ففي النباتات الجفافية قدرة علي التحكم بالثغور عن طريق فتحها في أوقات معينة مثل الليل وأول النهار وإقفالها عند اشتداد الحرارة وبذلك تضمن الحصول علي الغازات اللازمة ومقللة عملية فقد الماء كذلك لها القدرة علي تخزين الغازات إلي حين استخدامها في النهار إذا حصلت عليها ليلا
*** الضغط الاسموزي المرتفع :- يحصل النبات علي الماء من التربة عن طريق الخاصية الاسموزية وارتفاع الضغط الاسموزي للنبات يزيد من قدرته علي استخلاص الماء من التربة ويرفع النبات ضغطه الإسموزي عن طريق تراكم الأملاح أو زيادة تركيز بعض المواد العضوية التي ينتجها في خلايا الجذر
*** الماء المقيد :- وهو الماء المرتبط بالمكونات الحية والغير حية في خلايا النبات وهذا الماء لا يتأثر بالمؤثرات المختلفة التي تؤثر علي الماء الحر و بذلك تحفظ الخلايا حيويتها لسنوات طويلة
*** تجمع البرولين :- وهو حمض أميني ينتج من عملية التمثيل الضوئي الغير مكتملة أو من عملية الهدم الغير مكتملة وبذلك تعتبر مادة وسطية غير منتجة عادة في النبات لاكن اتضح أن هذه المادة تزيد في النباتات الجفافية وتم تفسير ذلك ب
1- يعتبر وسيلة دفاعية إذ تتحول بعض مسارات الهدم والبناء إلي أحماض أمينيه سامة ثم تتحول إلي البرولين الغير سام و الممكن الإفادة منه في وقت لاحق
2- يساعد علي زيادة الضغط الاسموزي للنبات
3- يعمل علي استمساك الماء في النباتات العصارية حيث يتحد مع الماء لجعله مقيدا




التكيفات التشريحية لنباتات الجفافية

-التكيفات التشريحية

ومن فوائدها
1- تساعد علي التوازن المائي بين النبات والتربة
2- تقلل النتح
3- تحفظ شكل النبات
*** تكيفات في البشرة :- خلايا البشرة دائما صغيرة الحجم ومتراصة مقللة بذالك نفاذية الماء كما تغطي البشرة بطبقة من الأدمة (طبقة الكيوتين ) وفي بعض الأنواع تفرز طبقة شمعية فوق البشرة وبعض أنواع النيجليات تشبع خلايا البشرة بمادة السيليكات
وجود شعيرات كثيفة علي السطح خاصة حول الثغور مما يؤدى إلي تشبع المنطقة المحيطة بالثغر بالرطوبة فيقل النتح
*** التكيفات في الثغور:- توجد الثغور غائرة في منخفضات تحت سطح البشرة أو داخل نسيج الورقة مثل الدفلة والصبار

*** التكيفات التشريحية للخلايا الداخلية:- تتميز خلايا النباتات الصحراوية بعدة مميزات
أ‌- المسافات البينية بين الخلايا ضيقة أو منعدمة
ب‌- وجود الخلايا المائية (البرانشيمية ) في النباتات العصيرية
ت‌- إحاطة الخلايا الداخلية بمادة الجنين حتى تزيد من صلابة الخلايا وتحفظ شكل الخلايا وهيئتها (عند انخفاض المحتوي المائي للخلايا )
ثالثا:- التكيفات الفسيولوجية :- من فوائد هذه التكيفات أنها تساعد علي
1- خفض معدل فقد النبات للماء
2- زيادة معدل امتصاص الماء من التربة
3- زيادة قوة تماسك الماء داخل النبات
4- إعطاء البروتوبلازم صفات كيميائية وبيولوجية تؤهله لتحمل التجفيف إما بالتكيف أو بالتقسية
*** التحكم في كمية ووقت النتح :-من فوائد الثغور في النباتات هو عملية تبادل الغازات المستخدمة للتنفس و التمثيل الضوئي مع الهواء الخارجي الاأنها مصدر لفقد الماء بالنتح أيضا ففي النباتات الجفافية قدرة علي التحكم بالثغور عن طريق فتحها في أوقات معينة مثل الليل وأول النهار وإقفالها عند اشتداد الحرارة وبذلك تضمن الحصول علي الغازات اللازمة ومقللة عملية فقد الماء كذلك لها القدرة علي تخزين الغازات إلي حين استخدامها في النهار إذا حصلت عليها ليلا
*** الضغط الاسموزي المرتفع :- يحصل النبات علي الماء من التربة عن طريق الخاصية الاسموزية وارتفاع الضغط الاسموزي للنبات يزيد من قدرته علي استخلاص الماء من التربة ويرفع النبات ضغطه الإسموزي عن طريق تراكم الأملاح أو زيادة تركيز بعض المواد العضوية التي ينتجها في خلايا الجذر
*** الماء المقيد :- وهو الماء المرتبط بالمكونات الحية والغير حية في خلايا النبات وهذا الماء لا يتأثر بالمؤثرات المختلفة التي تؤثر علي الماء الحر و بذلك تحفظ الخلايا حيويتها لسنوات طويلة
*** تجمع البرولين :- وهو حمض أميني ينتج من عملية التمثيل الضوئي الغير مكتملة أو من عملية الهدم الغير مكتملة وبذلك تعتبر مادة وسطية غير منتجة عادة في النبات لاكن اتضح أن هذه المادة تزيد في النباتات الجفافية وتم تفسير ذلك ب
1- يعتبر وسيلة دفاعية إذ تتحول بعض مسارات الهدم والبناء إلي أحماض أمينيه سامة ثم تتحول إلي البرولين الغير سام و الممكن الإفادة منه في وقت لاحق
2- يساعد علي زيادة الضغط الاسموزي للنبات
3- يعمل علي استمساك الماء في النباتات العصارية حيث يتحد مع الماء لجعله مقيدا




الملوحة

الملوحة ( Salinity )

الملوحة :- هي تجمع أو تراكم الأملاح الذائبة بدرجة تفوق معدلاتها الطبيعية في التربة
وتؤثر الملوحة علي نمو جميع النباتات خاصة نباتات المحاصيل وتعتبر الملوحة من أقدم وأهم مشاكل الزراعة




مصادر الملوحة
وتنحصر مصادر الأملاح في ثلاث مصادر رئيسية :-
1- أن تكون بحرية Marine
2- حجرية Lithogenic
3- بشرية Anthropogenic
أما الأسباب التي تؤدي لتملح التربة يمكن تفصيلها علي النحو التالي :-
1- مياه الري :- مهما كانت مياه الري عذبة فهي تحوي علي أملاح وإضافة الماء للتربة عن طريق الري ومن ثم تبخر الماء أو امتصاصه من قبل النبات يخلف ورائه الملح وتزداد المشكلة كلما كانت التربة سيئة الصرف أو الري في أوقات غير مناسبة أو استخدام مياه مالحة
2- الصخور الأم :- وهذه الصخور مصدر التربة المختلفة وبالتالي فهي مصدر الأملاح حيث تؤدي عمليات التجوية الفيزيائية والكيمائية المستمرة إلي تراكم الأملاح تبع لنوع الصخر
3- حركة الماء الارضى :- يحوي الماء الأرضي علي كميات مختلفة من الأملاح تعتمد علي القرب والبعد من البحار والمحيطات وعند وجود هذا الماء في السطح أو صعوده عن طريق الخاصية الشعرية أو امتداد جذور النباتات إلية يعرض التربة للملوحة خاصة الساحلية منها
4- التيارات البحرية :- وتؤثر علي اليابس بطريقين
أ‌- تيارات المد والجزر :- في حالة المد يغطي البحر مساحات من المناطق المنخفضة وفي حالة الجزر يتراجع هذا الماء مخلفا ورائه منطقة رطبة لا تلبث أن تجف بفعل الحرارة مكونة السبخات الملحية Salt Marshes
ب‌- رذاذ البحر Aerosol :- تندفع قطرات من ماء البحار أو المحيطات علي هيئة ذرات سائلة تحملها الرياح الشديدة والأمواج العالية تصل مسافات بعيدة داخل اليابسة ( تقدر بعض الأحيان ب155 كم ) وتتضرر منها المناطق المرتفعة بصفة خاصة
5 – النشاط البشري :- تتراكم الأملاح في التربة بسبب الأنشطة المختلفة للإنسان وذلك عن طريق
أ - الإدارة السيئة للري والصرف
ب - استمال مياه مالحة عند الري
ت – إضافة المبيدات الحشرية
ث – إضافة الأسمدة الكيميائية
ج - إضافة الملح لإذابة الثلوج
ح – مياه الصرف الصحي
6- تأثير النباتات :- يؤدي الغطاء النباتي إلي التأثير علي بعضة البعض وذالك نتيجة لتراكم الأملاح من طبقات مختلفة من التربة أثناء النمو في الأوراق والأنسجة الخضرية أو علي سطح الأوراق نتيجة للإفراز وبعد موت النبات وتحلل المادة العضوية تتراكم الأملاح علي سطح التربة






ارجو ان ينال اعجابكم وشكرا مع تحياتي انا
rami roma Very Happy Very Happy

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ryad gabber
الادارة
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 172
العمر : 28
الموقع : http://al3lom.yoo7.com
العمل : طالب
التخصص : علم ارض
البلد و الاقامة : طرابلس - ليبيا
السيرة الذاتية : طيب وعصبي
تاريخ التسجيل : 15/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: خلاصي للتشريح النباتي   21.04.08 15:00

شكرا رامي على الموضوع وان شاء الله استفادو منه طلاب قسم علوم الحياة

مع تحياتي ryad gabber

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://al3lom.yoo7.com
 
خلاصي للتشريح النباتي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كلية العلوم جامعة طرابلس :: قسم علم الحياة :: منتدى علم النبات-
انتقل الى: